الأخبار

الأبطال الأيغور يقتلون الصينيين المحتلين

قامت  أبطال تركستان الشرقية بمهاجمة على الصينيين في إقليم كورلا التركستانية الغنية بالبترول فقتلوا على الأقل أربعة منهم

اعلنت مسؤولة حكومية الجمعة ان مهاجمين مسلحين بسكاكين قتلوا الخميس اربعة اشخاص واصابوا ثمانية اخرين في اقليم تركستان الشرقية الذي يشهد توترا بين الاويغور المسلمين الناطقين بالتركية والصينيين الهان المحتلين لهذا البلد الاسلامي.

وقالت هو هانمين المتحدثة باسم السلطات المحلية ان المهاجمين كانوا من الاويغور من دون ان تحدد سبب اعمال العنف.
ووقع الحادث في كورلا، كبرى مدن منطقة بايين غولين التي خصصتها الصين للمنغول بهدف تجزئة البلاد بين الأعقراق. والجدير بالذكر أن قومية المنغول لهم منطة لها الحكم الذاتي في الصين ولكن العدد القليل منه يعيشون في تركستان الشرقية وخاصة في منطقة كولا ولا تصل عددهم إلى نصف مليون نسمة.

واوضحت هو انه تم اعتقال احد المهاجمين المفترضين والبحث جار عن الاخرين.
وأن الاويغور يتعرضون للمارسات القمعية والوحشية والتمييز العنصري من قبل السلطات الاحتلال الصيني تحت غطاء مكافحة الارهاب
واندلعت اعمال عنف دامية في تركستان الشرقية بشمال غرب الصين في تموز/يوليو 2009 بعد خروج التركستانيين بالمظاهرة للمطالبة بحقوق إخوانهم الذين قتلوا في مدينة شاندونغ في داخل الصين  وقد كانت قد شاركت لتلك المظاهرات أكثر من 20 ألف تركستاني وأن كل اللذين شاركوا في تلك المظاهرة إما قد قتلوا أو فقدوا ولايعرف مصيرهم إلى الان وقد اعتقل أكثر من  100 ألف تركستاني من جراء تلك الاحتجاجات.

وان الصين تحكم تركستان الشرقية بالقبضة الحديدية وتخفي الحقائق المؤلمة من أنظار العالم.

 هذا وقد كانت السلطات الصينية  قد منعت ارتداء الزي التركستاني والزي الاسلامي في الشهر الماضي وعلى أغلب الظنون أن تلك السياسة الغاشمة والظالمة قد تسببت لانداع هذه الحادثة .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق