الأخبار

مساحة تركستان الشرقية وأهميتها

مساحة تركستان الشرقية وأهميتها

مساحة تركستان الشرقية وأهميتها

تمثل مساحة تركستان الشرقية أهمية كبيرة لاستيعاب التزايد السكاني الكبير في مناطق جنوب وشرق الصين وتهدف الصين لتوطين نحو 200 مليون من الصينيين الهان في تركستان

indir

تركستان الشرقية أكبر مقاطعات الصين من حيث المساحة حيث تبلغ مساحتها 1.6مليون كم2 وذلك حسب التقديرات الرسمية الصينية، ومن ثم فهي تبلغ نحو سدس مساحة الصين وهي 9.561 مليون كم2 . وتتراوح التقديرات الأخرى لمساحة تركستان الشرقية ما بين 1.710.045مليون كم2 ، 1.828مليون كم2 تقريبا طبقاً للتقديرات قبل عام 1949 أي قبل سيطرة الصين الشيوعية عليها ، والمساحة المنقوصة عن مساحتها الرسمية حالياً اقتطعت من تركستان وأضيفت إلى مقاطعتي كانسو وتشينغهاي المجاورتين لها ، كما تنازلت الصين لروسيا عن مساحة تقدر بـ 70 ألف كم2 في إطار بعض التسويات السياسية بينهما عام 1881 وفي مقابل 9 مليون روبل.

تعادل مساحة تركستان الشرقية مساحة اليابان بـ6 أضعاف ، تايوان 25 ضعف ، إيطاليا 6 أضعاف ألمانيا 5 أضعاف بريطانيا 7 اضعاف ، مصر 1.8 مرة ، ضعف مساحة باكستان تقريباً ؛ فمساحة تركستان الشرقية كبيرة وهي بالتالي تمنحها عمقا استراتيجيا ودفاعيا هاما بالنسبة لها وللصين، فتركستان واحدة من المناطق العسكرية الرئيسية السبع لتمركز الجيش الصينى (بكين- شينجيانج –جينان – نانجينغ – قوانغتشو – تشنغدو –لانتشو بالإضافة لحاميات بكين، شنغهاى ، تيانجين ، وفوج الحرس المركزى) ؛ كما يمنحها اتساع المساحة التنوع المناخي والجيولوجي والتضاريسي ففيها مناطق جبال وصحراوات وسهول ومراعي.

تمثل مساحة تركستان الشرقية أهمية كبيرة لاستيعاب التزايد السكاني الكبير في مناطق جنوب وشرق الصين وتهدف الصين لتوطين نحو 200 مليون من الصينيين الهان في تركستان ، كما تعد من المناطق الهامة للتوسع الزراعي والإنتاج الحيواني لتلبية تزايد الطلب على الغذاء في الصين.

استخدمت الصين أراضي تركستان الشاسعة وبالأخص في منطقة لوب نور لإقامة مركز التجارب النووية الصيني وأجرت فيه 45 تجربة تفجير ذري منذ عام 1961 حتى وقعت على اتفاقية الحظر الشامل للتجارب النووية عام 1996 كما تنتشر العديد من مصانع استخلاص اليورانيوم وتخصيبه لانتاج الوقود النووي وللصناعات النووية السلمية والعسكرية في العديد من مناطق تركستان مثل جومين، شابشال ، أورومجي . وبلا شك فالأنشطة النووية من الصناعات الشديدة الخطورة والملوثة للبيئة مما يؤدي الى أضرار خطيرة على صحة الإنسان وعلى المناطق التي تقام فيها لذا استخدمت الصين أراضي تركستان الشرقية الشاسعة لإقامة أنشطتها وصناعاتها النووية دون اهتمام كاف باتباع أقصى درجات الأمان مما أدى لانتشار العديد من أنواع مرض السرطان وتشوهات الأجنة والمواليد وليذهب أهل تركستان الشرقية إلى حتفهم على يد المحتل الصيني .

وتركستان بمساحتها الكبيرة تعد مركز اتصال هام للصين بالعديد من الدول وهي منغوليا الشعبية ، وروسيا ، قازاقستان ، قرغيزيا ، طاجيكستان ، أفغانستان ، منطقة كشمير ويبلغ طول حدودها مع تلك البلدان 5400كم أي حوالي ربع إجمالي طول حدود الصين الخارجية.

د/ عز الدين الورداني

المصدر: موقع وكالة الأنباء التركستانية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق