الأخبار

متطرفون وراء هجوم تركستان الشرقية في الصين

995854_564921426939018_1069475355_n

هجوم تركستان الشرقية  بالصين

قامت السلطات الصينية باتهام من وصفتهم بـ”المتطرفين” بالوقوف وراء “هجوم إرهابي” وقع الجمعة في إقليم تركستان الشرقية بأقصى غربي البلاد.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية الصينية أن “المتطرفين” مسؤولون عن الهجوم الذي خلف 11 قتيلاً، مضيفة تفاصيل عن أحدث أعمال عنف شهدها الإقليم المضطرب، الذي تقطنه غالبية مسلمة.

ونقلت وكالة الأنباء الصينية “شينخوا” عن شرطة الصين أن تحقيقاً أظهر أن الهجوم الذي وقع في مقاطعة ووشي القريبة من حدود الصين مع قرغيزستان كان “هجوماً إرهابياً منظماً ومتعمداً استهدف الشرطة”.

وقالت الوكالة إن مجموعة مؤلفة من 13 “إرهابياً” تدربوا لستة أشهر بإشراف رجل اسمه محمد توهتي كان “ينشر التطرف الديني” لمدة 3 سنوات.

وأضافت أن هؤلاء “المتطرفين” استمعوا لشرائط تسجيل وشرائط مصورة ذات محتوى “إرهابي” قبل الهجوم على مركبات الشرطة، وقالت إنه منذ يناير صنعت هذه المجموعة شحنات ناسفة وسكاكين.

وكانت الوكالة قد ذكرت في وقت سابق أن هذه المجموعة وضعت اسطوانات من الغاز الطبيعي المسيل في سيارتهم في محاولة لاستخدامها كقنبلة، لكن الشرطة قتلت 8 كما قتل 3 “بقنابلهم الانتحارية”.

يشار إلى أن سيارات كثيرة في المنطقة تستخدم الغاز الطبيعي المسيل كوقود.

وقالت شينخوا إن مدنيين اثنين وشرطيين أصيبوا في الحادث، كما لحقت أضرار بخمس سيارات للشرطة أو دمرت.

وكانت وسائل الإعلام الرسمية ذكرت أن أكثر من 100 شخص من بينهم العديد من رجال الشرطة قتلوا في أعمال عنف في تركستان الشرقية منذ أبريل الماضي.

ويشهد الاقليم منذ سنوات أعمال عنف تنحي بكين باللائمة فيها على “متشددين وانفصاليين يريدون إقامة دولة مستقلة اسمها تركستان الشرقية”.

غير أن منفيين وجماعات حقوقية كثيرة تعزو السبب في أعمال العنف تلك إلى سياسات الصين، بما في ذلك القيود المفروضة على الإسلام وعلى ثقافة ولغة اليغور، وهي اتهامات تنفيها الحكومة.

وفي الشهر الماضي قالت قرغيزستان إن حرس حدودها قتلوا 11 شخصاً يعتقد أنهم أعضاء في “جماعة متشددة” من اليغور.

 

شاهد المحتوى الأصلي على اليوم نيوز: http://www.elyaom.com/2014/02/17/global-news/80056.html#ixzz2uW0iiC8J

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق